اكتب ما تود البحت عنه و اضغط Enter
العفو، الصفحة التي تبحث عنها في هذا الموقع ليست موجودة.

الأربعاء، 22 مايو 2019




في فصل الشتاء تكثر نزلات البرد و حساسية الأنف و التي تسبب سيلانا في الأنف و حكة في الحلق.مما يزعج المريض طوال اليوم.بل أسوأ من ذلك قد يحدث للشخص تضخما للجيوب الأنفية التي تسبب الألم و الصداع هذا التضخم يحدث بسبب التهاب تجاويف الأنف يعود سبب الاصابة به لنزلات البرد و الاصابة بالفيروسات و حساسية الأنف و بعض المشاكل الجانبية الأخرى.
اليوم نقدم لكم في هذه الموضوع حلا سحريا يتكون من خطوتين ستخلصكم بإذن الله تعالى  من آلام الجيوب الأنفية المزعجة.
الخطوة الأولى :  قم بدفع لسانك باتجاه سقف الفم و قم بالضغط بإبهامك أو اصبعين بين حاجبيك في نفس الوقت لمدة عشرين ثانية.حيث أن هذه الحركة ستقوم بتنشيط عظمة الحاجز الأنفي و تجعلك تهتز و بالتالي تخفف ألم الوجه و الرأس الذي تسببه حستسية الجيوب الأنفية.
الخطوة الثانية :  شرب مشروب سحري يخلصك من البكتيريا و الفيروسات التي تسبب عدوى الجيوب الأنفية و هذا المشروب يتكون من نصف كوب من الماء و ربع كوب من خل التفاح  و ملعقة سكبيرة من العسل الخام و ملعقة صغيرة من الزنجبيل المفروم و ملعقة صغيرة من الفلفل و ليمونة.

و لتحضير هذا المضروب قم بتسخين الماء لدرجة الغليان ثم قم باضافة المكونات المذكورة ابتداءا بخل التفاخ و انتهاءا بعصير ليمونة. ثم قم بشربه لعدة مرات كل يوم إلى حين التخلص من حساسية الجيوب الأنفية نهائيا.



تؤثر  عدد ساعات نومنا في جوانب كثيرة من حياتنا الأمر الذي تؤكده  كثير من الدراسات و المؤسسات الطبية العالمية.كما تؤكد أهمية الحصول على ثمان ساعات  نوم يوميا لكي يحصل الجسم على الراحة الكافية. ليبدأ يوما جديدا.
مؤخرا أكدت دراسات حديثة التأثير  القوي للنوم على الصحة الانجابية. حيث كشفت الأبحاث  أن النوم ليلا لمدة تزيد أو  تقل عن سبع ساعات و نصف يقلل من جودة الحيوانات المنوية كما أوضحت أن الحصول على أكثر من تسع ساعات من النوم يوميا يقلل من استقرار الحمض النووي للحيوانات المنوية بنسبة أربعين في المائة و في المقابل أيضا يضعف النوم لمدة  ست ساعات و نصف ساعة من العملية ذاتها بنسبة  30 في المائة.

كما ذكرت الأبحاث أن المدة الزمنية الأمثل لزيادة الكثافة للسائل المنوي لعدد الحيوانات المنوية هي الحصول على سبع ساعات و نصف ساعة من  النوم يوميا.

و تشير الأبحاث و الدراسات أيضا إلى أن النوم بشكل قليل يعيق إفراز هرمون التستيسترون. الهرمون الحاسم في الإنجاب كما أن الإفراط في النوم يمكن أيضا أن يقلل من مستويات هذا الهرمون



تعرف على الأسباب المؤدية لاحتباس الماء في الجسم و التي تؤدي الى زيادة الوزن.


لماذا يحتبس الجسم الماء فيه؟ الاجابة عن هذا السؤال  سيتم الاجابة عنه في هذه التدوينة.

حيث سنتعرف حول أهم أسبابراحتباس الماء في الجسم لكي تكونوا على اطلاع حيال هذا الأمر في حالة المعاناة منه.
يتمثل السبب الأول المؤدي الى احتباس الماء في الجسم هي الأملاح. فإذا كنت ممن يكثرون في تناول الأطعمة المالحة أو تضيف كميات كبيرة من الملح في الطعام. فلابد من التنبه إلى هذا الأمر الذي ينعكس سلبا على صحتك و يؤدي إلى احتباس الماء في الجسم و هو ما يسبب الكثير  من المشاكل الصحية المختلفة.

السبب الثاني  و هو النقص في الميغنازيوم و فيتامينات من نوع B6  فهذا العنصران أساسيان للحصول على التوازن في كمية الماء المسربة للجسم و بالتالى فإن أي خلل في العنصرين يمكن أن يؤدي إلى الكثير من المشاكل الصحية أبرزها احتباس الماء في الجسم.

 و بالنسبة للنساء فيمكن أن يتم الاحتباس في فترة ما قبل الحيض و هي حالة شائعة و ذلك بسبب التغيرات الهرمونية التي تشهدها المرأة في هذه المرحلة و قد تزداد هذه الحالة سوءا حين تتبع المرأة نظاما غذائيا غير ملائم لصحتها. كما ان النظام الغذائي يلعب دورا مهما على صعيد احتباس الماء في الجسم حيث أن النظام الذي لا يوفر الغذاء الصحي الضروري للجسم يمكن أن ينعكس بطريقة سلبية على الصحة لا سيما إن كان خاليا من البروتينات التي تساعد على امتصاص الماء من الجسم و نقله للأعضاء الأخري.

كذلك في حالة المعاناة من مشاكل الكلى فأنتم معرضون للإحتباس و هذا ينتج عن عدم قدرة  الجسم على التخلص من الماء نتيجة ضعف وظاءئف في الكلى مما يؤدي إلى اختزانه في الجسم.



تتولد الرغبة في معرفة نوع الجنين لذى الوالدين منذ بداية الحمل و تعتمد معظم الامهات على علامات شائعة كشكل البطن و حجمه و حتى وحام الحامل  كدليل إثبات على حملها بذكر  أو أنثى  من الأشهلر الأولى. ذلك رغم أن الطب أثبث  أن نوع الجنين يتحدد من الشهر الخامس  و حول تلك العلامات تم تقديم استبيان  مع أخصائيات النساء و الولادة .تم الحديث  على أن الجدات قديما في ما مضى  أن شكل البطن يحدد جنس المولود  فالبطن المدورة تدل على أن المولود بنت  و البطن المدببة توحي الى مولود ذكر  مع ان شكل البطن متغير حسب وضعية المولود  و تم التأكيد على أن كثير من الحوامل قد تتغير بشرتهن  و بعض الملامح خلال فترة الحمل  و ذلك نتيجة تغير  الهرمونات و هذا  شيء طبيعي . و لكن هذه العلامات تختلف من سيدة إلى سيدة  فهذه العلامات  ليست صحيحة كليا.

كذلك  هناك أمور  قد تساعد على الحمل
بفتى  و من هذه الامور الغسول المهبلي القروي . فقد ثبت علميا أنه  ينشط فيه الحيوان المنوي  الذي يحمل صفة الذكورية  و يسرع بتلقيح البويضة  و العكس صحيح  في الوسط الحامضي الذي ينشط فيه الحيوان المنوي الأنثوي. فالحيوان المنوي على نوعين .

النوع لأول إذا تم تلقيح البويضة به  فإن المرأة تحمل بذكر  و هو يتميز ببعض الصفات التي  تختلف عن النوع الثاني.
النوع الثاني اذا تم تلقيح البويضة به  فإن المراة تكون حامل بأنثى .

كذلك هناك طريقة لزيادة التأكد  على تحديد جنس المولود  و هي غربلة الحيوانات المنوية  و فصلها و عمل حقن  صناعي بالحيوان  المنوي المطلوب  حتى نحصل على نسبة عالية  من الجنس المرغوب به  و لكن هذا الأمر يتطلب مراكز  متخصصة و معامل  متخصصة لعملية الغربلة تلك و بعد أن تتم العملية . يمكن القيام بعملية تلقيح صناعي. و في هذه الحالة و بنسبة عالية  يمكن تحديد نوع الجنين.

كل ما جاء في المقالة عبارة عن استبيان مع احد المختصين و لسنا نحاول الجزم بأن العملية صحيحة تماما فالأمر فقط عبارة عن دراسات. يبقى الانسان فضولي دائما للمعرفة



السكريات، والنشويات، والألياف

تعتبر الكربوهيدرات مصدرًا أساسيًا للطاقة، وعندما يقترن بالاأوكسيجين (تتاكسد) في الخلايا، يتكّون ثاني أكسيد الكربون  والماء وتتولد الطاقة. غلوكوز + أوكسيجين = طاقة + ثاني أكسيد الكربون + مياه يصّنف اختصاصّيو التغذية الكربوهيدرات إلى سكريات ونشويات وألياف. وتتالف بنية الكربوهيدرات الكيميائية أساسا من جزء يطلق عليه اسم  َََسكاريد . تتالف السكريات من نوٍع واحد ُمن ََالسكاريد ََ فتكون احادية السكاريد، أو من نوعين من السكاريد، فتكون أحادية السكاريد او نوعين من السكاريد من  يرتبط اأحدهما بالاآخر ليشكلا معًا ثنائي الس َكاريد. او عدد من ََالسكاريد يرتبط الواحد منهم بالاآخر ليشكلوا معًا عديد السكاريد.

كيف يستعمل الجسم السكريات؟ 

تعتبر السكريات مصدرًا مهمًا للطاقة الغذائية. تستمد خلايا الجسم الغذاء من الغلوكوز ويعتمد الدماغ بشكٍل تام عليه للقيام بمهامه على أكمل وجه بما في ذلك التفكير. ََسكاريد في الامعاء الدقيقة تفّتت الانظمة الهضمية  ثنائي السكاريد. فعلى سبيل المثال، يتفتت التي تمتصها على شكل أحادي السكاريد السكروز أو سكر القصب اإلى غلوكوز أو فركتوز. يخّزن الكبد فائض السكريات على شكل غليكوجين ليستعملها الجسم لاحقًا حين يعجز عن الحصول على حاجته من الطاقة من الطعام الذي يتناوله أو حين يحتاج إلى المزيد من الطاقة عند ممارسة بعض التمارين الرياضية. وعندما تعجز مناطق تخزين فائض السكر عن استقبال كمياٍت إضافية، يتحّول السكرإلى دهوٍن ويخّزنه الجسم على شكلأنسجة دهنية. يستطيع الجسم أن ينظم مستويات الغلوكوز في الدم، فحين تتناول كميات كبيرة من الكربوهيدرات، ُيفرز البنكرياس المزيد من هرمون الأإنسولين الذي يحّث الجسم على تحويل السكريات إلى غليكوجين، فيعود مستوى الغلوكوز في الدم اإلى طبيعته. في المقابل، عندما تمارس التمارين الرياضية، تستعمل كميات أكبر من الغلوكوز، وبالتالي كميات اأقل من الانسولين.





البروتينات في الجسم

تعتبر البروتينات حجارة البناء التي ُيبنى منها الجسم، ولن تتمكن من دونها من إصلاح أو استبدال خلايا جسمك. ويحتوي  كيلوغرامًا من 11 كيلوغرامًا حوالى 70 جسم رجٍل يبلغ وزنه .البروتينات، يتركز نصفها تقريبًا في العضلات الهيكلية.

لماذا يحتاج الجسم اإلى البروتينات؟

للبروتينات استعمالات عديدة ومهمة في الجسم، فهي المكّون الاساسي للاأنسجة البنوية كالجلد والكولاجين الذي يكّون الانسجة الصاّمة كالاوتار الرابطة. اضافة اإلى ذلك، يحتاج الدم للبروتين لخلايا الدم الحمراء والبيضاء والعديد من مكّونات البلازما. وتعتمد المناعة في جسمك كذلك على البروتين الذي تحتاج إليه لتشكيل الاشكال المضادة وخلايا الدم البيضاء التي تحارب المرض. كما تتطلب بعض الانزيمات والهرمونات (كالاإنسولين على سبيل المثال) البروتينات.  يلجا الجسم في حال عدم حصوله على الطاقة الكافية من الطعام الذي تتناوله اإلى استعمال البروتينات الوظيفية أي البروتينات التي تشكل جزءا أساسيا من بنية الجسم  إلا أنه سرعان ما يعاني من ، تشكل جزءًا اأساسيًا من بنية الجسم نقص في البروتين. كما قد تؤدي بعض العوامل كالجروح والالتهابات وأمراض السرطان والسكري غير المنضبط  والجوع اإلى خسارة كميات كبيرة من البروتينات، فيبدأ الجسم بخسارة العضلات.لاإنتاج طاقة تكفيه للقيام بوظائفه. ولكن اعلم أيها القارئ أن تجاهل هذه العوامل والظروف قد يشكل خطرًا جسيمًا يهدد حياتك.

ما هي البروتينات؟

البروتينات هي مكّونات كبيرة أو وحدات صغيرة ُيطلق عليها الاحماض الأمينية. وتحتوي هذه الاخيرة على الكربون والهيدروجين والاوكسيجين والنيتروجين وبعض ثاني أكسيد الكبريت. وتضم الاحماض الامينية جميعها على  مجموعة أسيد ومجموعة أمينية مرتبطة بذّرات الكربون. وُيقصد بتعبير «الامينية» الجزء المكّون من النيتروجين والهيدروجين. وقد يرتبط الجزء الاميني في الحمض الاميني الواحد بجزء أسيد من حمض أميني آخر فيشكلان معًا بالتالي ُثناِئي الِببِتيد. وُيطلق على الرابط الذي يربط بين الجزءين الِببتيد الرابط. وعندما يرتبط اأكثر من حمضين أمينيين معًا، يتشكل ما نطلق عليه  حمض 500 تسمية عديد الِببتيد. وقد تصّم بعض نماذج البروتين أميني وأكثر مرتبطين ببعضهم.

يحّدد حجم عديد الِببِتيد وشكله ماهية البروتين ووظيفته. تتالف بعض أنواع البروتين من عدٍد من عديد الِببتيد، ويتمّيز كّل نوٍع بمميزات بروتينية خاصة، فبروتينات العضلات البصرية على سبيل المثال تختلف عن عضلات العجل.

كيف يستعمل الجسم البروتين؟ 


تتفّتت البروتينات في الجسم اإلى أحماض اأمينية وِببتيدات صغيرة بفضل الانزيمات (البروتياز) في الامعاء. ينقل مجرى الدم الببتيدات الصغيرة والاأحماض الامينية عبر مجرى الدم اإلى الكبد حيث ُتستعمل أو ُتنقل اإلى خلايا الجسم. ُيعتبر الكبد اأهم المواقع التي تشهد أيض (عملية التمثيل الغذائي) الاحماض الامينية والبروتين. ولا بّد من الاشارة اإلى أن الجسم يغّير من ماهية الاحماض الامينية الكيميائية ليتّمّكن من استعمالها كطاقة أو يحّولها اإلى أنواع اأخرى من الاحماض الامينية والبروتين أو إلى يوريا (التي توؤلف البول الذي يتخّلص منه الجسم). تقاوم بعض أنواع البروتين كالكوّلاجين في الانسجة الضاّمة والانسجة الرابطة عملية الهضم وتنتقل عبر الاأمعاء من دون أن يطرأ عليها أي تغيير ليتخّلص منها الجسم في وقت لاحق.  20 تتالف جميع البروتينات التي يحتاج إليها الجسم من نوعًا مختلفًٍا من الاأحماض الامينية، وقد يكّون الجسم بعض هذه الاحماض الامينية بالاعتماد على أحماض اأخرى. ويعجز الجسم عن تكوين ثمانية أنواع من الاحماض الامينية، ويتعّين عليه أن يستمّّدها من الاطعمة. وُتعرف هذه الاحماض الامينية الثمانية بالاحماض الامينية الاساسية. وغالبًا ما يحتاج الاطفال اإلى هذه الاحماض الاساسية، وإلى نوعين إضافيين لضمان نمٍو متوازن.















السعرات الحرارية :

بالاضافة إلى المياه، يحتاج جسم الانسان إلى الطاقة. فعندما تزيد حاجة جسمكإلى الطاقة ينتابك شعور بالجوع. وُتقاض كمية الطاقة التي يحتاج اإليها الجسم ويستعملها بالسعرات الحرارية. يعادل كل ألف سعرة حرارية كيلو كالوري. عندما ياتي الناس في أحاديثهم اليومية على ذكر السعرات الحرارية فهم يقصدون بها كيلو كالوري. وقد استعملُت  اأيضا السعرة الحرارية للدلالة على الكيلو كالوري،  أسوًة بما درج تداوله بين الناس . وإضافة إلى ذلك، يمكن قياس السعرات الحرارية بالجول أو  كيلو جول. 4.2 الكيلو جول، علمًاأّن كل كيلو كالوري تساوي غالبًا ما يستعمل الناس تعبير السعرات الحرارية بشكٍل سلبي، ودائمًا ما يقلقون بسبب تناولهم كميات كبيرة منها، في حين يبدون أكثر إيجابيًة عند الحديث عن كمية الطاقة التي يملكونها وعن مدى انعكاسها على صحتهم. ولا بّد من الاشارة اإلى أن السعرات الحرارية والطاقة كلمتان تدلان من وجهة نظر علم التغذية على مفهوٍم واحد.

لماذا نحتاج إلى الطاقة 

يحتاج الجسم اإلى الطاقة ليعيش، وليقوم بالنشاطات الاإرادية (كالحركات على سبيل المثال)، ولمقاصد خاصة  أخرى، كالحمل والارضاع والنمو. وفي الحقيقة، نحتاج اإلى الطاقة لنتنفس، ولنهضم الطعام ونمتصه، ولنحافظ على درجة حرارة أجسامنا. يعرف معّدل الطاقة التي يستعملها الجسم بمعّدل الايض. وُيعتبر معّدل أيض الراحة عدد السعرات الحرارية  أو الكيلو جول التي يحرقها الجسم بمجرد اأنه حّي (التنّفس، وضخ الدم، وانتقاله  % من 70 إلى مختلف اأعضاء الجسم... اإلخ). ويمثل هذا المعّدل معّدل الطاقة المستهلكة.







تحويل الأطعمة اإلى مغّذيات :

يختلط كّل ما يصل اإلى معدتك مع الانزيمات والمواد الكيميائية التي تفتت الاأطعمة اإلى مكّوناته الاساسية  (المغّذيات). وينتقل ّ مجرى هذا الخليط بعد ذلك من المعدة اإلى الامعاء، حيث يمتص الدم هذه المغّذيات لنقلها اإلى مختلف خلايا الجسم التي تستعملها بدورها أو تخّزنها. وأما مكّونات الاطعمة التي لا يمتصها مجرى الدم فيتخّلض الجسم منها.

جهازك الهضمي:

يتكّون جهازك الهaمي من اأنبوب يصل طوله اإلى حوالى sبعة اأمتار يمتّد ما بين الفم والشرج. ويؤدي كّل جزٍء من اأجزاء الجهاز الهضمي دورًا معينًا في عملية الهضم.

الفم:

تبداأ عملية الهضم حالما تبدأ بمضغ الطعام. فيختلط الّلعاب الذي تفرزه الغدد الّلعابية في الفم مع الطعام اأثناء مضغه،ما يسهل عليك ابتلاعه. يحتوي الّلعاب على إنزيمات تسمى الاأميلاز يفّتت الطعام النشوي. الغني بالكربوهيدرات إلى سكريات أصغر يمكن للجسم امتصاصها. ولا بد من الاإشارة اإلى أّن إنزيم الاأميلاز لا يعمل إلا في بيئة قلوية كتلك التي يتّمّيز بها الفم.

المعدة:

ما إن تبتلع الطعام، حتى ينتقل عبر المريء اإلى المعدة. وعند  من ٍ دخوله اإلى معدتك وخروجه منها، تستعين المعدة بمجموعة العضلات العاصرة تؤدي دور الصّمامات. فعندما يصل الطعام اإلى المعدة، تتمّدد العضلة العاصرة العليا لتسمح للطعام بالمرور قبل اأن تنغلق مجددًا تاركًة الطعام والعصارات الهضمية داخل المعدة. وفي حال حدوث تسرب من هذه العضلة،  ترتد العصارات الهضمية بما في ذلك الاأحماض اإلى المريء، فيشعر المرء  بحرقٍة في المعدة، إذ تثير مكّونات أحماض المعدة  بطانة المريء. تفرز بعض الغدد الموجودة في جدار المعدة عصارات هضمية تختلط مع الطعام. وتحتوي هذه العصارات على مواد كيميائية تفتت الطعام وتحّوله إلى مواد يمكن للجسم الاإفادة منها. ومن ضمن  هذه المواد الكيميائية نذكر اإنزيم البروتياز المسوؤول عن تفكيك البروتينات وحمض الهيدروكلوريك المسوؤول عن تدمير معظم اأنواع البكتيريا التي تدخل اإلى الجسم مع ما نتناوله من أطعمة، وتوفير البيئة الحمضية لعمل إنزيم البروتياز.وتعجز هذه المواد الكيميائية في الواقع عن تفكيك مادٍة وحيدة، هي المشروبات الممنوعة التي تنتقل مباشرًة من المعدة اإلى مجرى الدم.  المعدة هي الخّزان الذي يخّزن الاطعمة شبه السائلة لمدة ثلاث أو أربع ساعات قبلأن يخرج منه بكميات صغيرة عبر العضلة العاصرة اإلى الامعاء الدقيقة.

الأمعاء الدقيقة:

تعتبر الامعاء الدقيقة أطول أجزاء الجهاز الهضمي، إذ يتراوح طولها ما بين خمسة وستة أمتار. وأما تسميتها بالامعاء الدقيقة فتعود اإلى ضيقها، إذ يتراوح قطرها ما بين سنتيمترين وأربعة سنتيمترات  مقارنة بالامعاء الغليظة التي يصل قطرها اإلى ستة سنتيمترات.







اعلم اأنك تمتلك مفتاح الاأكل الصحي عندما تّتبع نهجًا غذائيًا متوازنًا. في الحقيقة، اإن تصنيف الطعام ما بين جيد وصيء هو مفهوم
خاطئ، ومن هنا لا بّد اأن ننظر اإلى النظام الغذائي كوحدٍة متكاملة، وبالتالي فالنظام غير المتوازن وغير الصحي هو ذلك الذي يحتوي على كميات كبيرة من الاأطعمة الاأقل فائدًة من غيرها. من الخطاأ اأن يبني الاإنسان نظامه الغذائي بتجّنب بعض اأنواع  الاأطعمة ما لم يكن ذلك لدواٍع صحية، غير أن ذلك لا يعني أن بعض الاأنواع لا تشكل خطرًا معينًا على صحته. وفي الواقع، عندما تمنع نفسك من تناول نوٍع محدٍد من الطعام ستلاحظ اأنه سيتحّول اإلى هوس في حياتك، فتتوق نفسك دائمًا ودومًا لتناوله. وعندما تستسلم لَتْوقك هذا، ستفرط في الاستمتاع به بشكٍل مخيف، وفي هذه الحالة ُيفصل اأن ُتدرجه صمن نظامك الغذائي باستمرار.

خمس مجموعات من الغذاء

 تصنف الاأغذية ضمن خمض مجموعات:

1 . الفاكهة والخضار.
2 .  الخبز، الحبوب، المعجنات، والبطاطض(الكربوهيدرات) .
 3 . اللحوم، والأسماك، والاغذية البديلة عنها (البروتينات).
 4 .الحليب ومنتجات الحليب.
5 . الأطعمة التي تحتوي على دهون و  سكريات .

للحصول على نظام غذائي متوازن، من الضروري أن تختار مجموعًة متنّوعة من هذه الفئات الخمسة لتحصل على كميات كافية من المغّذيات التي يحتاج إليها الجسم. ولا تؤّمن الاطعمة التي تندرج ضمن الفئة الخامسة كميات متنّوعة من المغّذيات، غير اأنها  تمنح  الطعام نكهًة لذيذة ممتعة، وغالبًا ما ُيفضل تناولها بكميات معتدلة. ولكن لا تقلق اإن لم تتمّكن من تحقيق التوازن المنشود مع كّل وجبة، بل احرص على تحقيقه وتعويض النقص في الاأيام المقبلة. احرص دائمًا على تناول ثلاث وجبات اأساسية يوميًا مع وجبات خفيفة بين الواحدة والاأخرى، شرط اأن لا تكون غنية بالوحدات الحرارية اأو الدهون، وأن تقتصر على الفاكهة أو البسكويت المصنوع من القمح الكامل. وإياك اأن ُتغفل الفطور فهو اأهم الوجبات اليومية. واعلم اأّنك كلما باعدت بين الوجبة الاأساسية والوجبة الخفيفة، أفرطت في الاأكل عند الجلوس على مائدة الطعام.



  بروتيتانيك عبارة عن موقع تقني يضم عدد كبير من المقالات و الصور | Protitanic
موقع برو تيتانيك هو موقع إلكتروني متخصص في نشر مقالات ثقافية عن التغذية الصحية التي تساعد في الحفاظ على الجسم .خاصة ان العالم بدأ يعاني من مشاكل صحية بسبب الاطعمة الكثيرة و المتنوعة التي تضر بالجسم.يهدف الموقع الى نشر مقالات عن التغذية الصحية الموجودة في كتب معترف بها دوليا .
للإتصال بنا: Titaniiicpro@gmail.com
جميع الحقوق محفوظة ل Protitanic
Design by KingTheme